LCRDYE

إصابة مدنيين بقصف منزل/ أحمد عبدالقادر عبدالله حي الجراف الشرقي– مديرية شعوب – أمانة العاصمة بتاريخ 6 يونيو 2018م

تفاصيل الواقعة:

شنت طائرات التحالف  السعودي الحربية ثلاث غارات جوية في الساع 8:30 ليل يوم الأربعاء الموافق 6 يونيو 2018م استهدفت منزل/ أحمد عبدالقادر عبدالله شرف الدين الكائن في حي الجراف السكني التابع لمديرية شعوب بالعاصمة صنعاء، دمرت الغارات الجوية المنزل كلياً ومنزل آخر بجواره كما ألحقت أضراراً جسيمة بـ8 منازل مدنية مجاورة وخلفت 8 مدنيين جرحى بينهم 3 أطفال وامرأة كما تسببت في وقوع إصابات بالرعب والهلع في أوساط سكان الحي وأصحاب المحلات التجارية والمارين بالطرقات العامة، والمنزل يقع على مقربة من مستشفى المؤيد ومطابع الكتاب المدرسي شاهد فريق المركز القانوني لحظة وقوع الغارات الجوية الثلاث على الحي الواقع فيه المنزل المدني المستهدف كما سمع الطائرات عقب الغارة الأولى تحوم في سماء العاصمة ولاحظ بأن الغارات الجوية التي نفذتها طائرتين أو أكثر لتحالف العدوان السعودي على المنزل عابت فيها أي التزام بالمبادئ الأساسية للقانون الدولي الإنساني كمبدأ التمييز والتناسب واتخاذ الوقاية اللازمة لحماية المدنيين على الرغم من الطبيعة المدنية الواضحة للعيان للمكان الذي تعرض للهجوم الجوي، ورأينا العشرات من المدنيين كانوا هاربين وقد نالهم الرعب والذعر جراء الغارات يبحثون عن مكان آمن يأمنون فيه على سلامتهم الجسدية والنفسية.

في ظهيرة اليوم التالي من وقوع الهجوم عاين فريق المركز القانوني الحي والمنزل الذي تعرض للهجوم ففوجئنا بهول الدمار والخراب الذي خلفته الغارات بالمنزل وعشرات المنازل والمباني السكنية المجاورة، واستمعنا لروايات شهود عيان وناجين من الغارات حكوا لنا تفاصيل الواقعة وتأكدنا من الطبيعة المدنية فلا يوجد أي ثكنات عسكرية أو مستودعات أسلحة، بحسب رواية شاهد عيان قريب لمالك المنزل المستهدف أفاد أنه لم يكن هناك حتى مقاتلاً يرتدي زياً عسكرياً من أسرة عمه الذي تعرض منزله للغارات ونجاتهم جميعاً من مجزرة إبادة أراد ارتكابها الطيران الحربي لتحالف العدوان السعودي بغاراته الثلاث على منزلهم حيث كانوا غير متواجدين فيه لسفر العائلة بأكملها خارج اليمن، وقال لنا أن أحد أبناء عمه أسامة أحمد عبدالقادر معروف بأنه أحد أبرز أطباء جراحة القلب في اليمن ولا يمتلك سوى سماعته الطبية التي يتفقد بها آلاف مرضى القلب ويطمئن على صحتهم.

وهذه ليست هي المرة الأولى التي يتعرض لها سكان حي الجراف الشرقي للغارات الجوية فقد شنت طائرات التحالف السعودي الساعة 8:45 مساء يوم الثلاثاء الموافق 27 أكتوبر 2015م ثلاث غارات جوية استهدفت منزل القاضي/ أحمد عبدالقادر شرف الدين مباشرة ودمره تدميراً كلياً وأصيب 3 مدنيين مارين في الشارع كما أصيب أحد أبنائه الشاب/ هاشم أحمد عبدالقادر البالغ من العمر 15 عاماً  وأسفر القصف عن تدمير منزل القاضي أحمد ومنزلين مجاورين و3 سيارات وتضرر 10 منازل مجاورة([1])، حيث تفصل الواقعة الأخيرة عن الواقعة الأولى بمسافة قدرها 20 متراً.

لتحميل التقرير:

([1])  لمزيد من التفاصيل حول هذه الواقعة يرجى زيارة الموقع الإلكتروني للمركز القانوني للحقوق والتنمية