قصف مخيم النازحين بالمدينة السكنية – حي 7 يوليو – مديرية الحالي –الحديدة بتاريخ 2 أبريل 2018

ملخص:

يتناول هذا التقرير جريمة تعد أحد أكثر الهجمات دموية على الأطفال النازحين (بحسب وصف منظمة اليونسف في بيان لها ) التي دأب طيران التحالف على ارتكابها منذ بداية الحرب على اليمن  الذي ارتكب الطيران الحربي للتحالف السعودي عشرات الجرائم بحق النازحين الفارين من ويلات قنابله وصواريخه الفتاكة التي يمطرها يومياً على مناطقهم السكنية، وكان من أبرز تلك الجرائم ما يزيد على (23) واقعة سقط فيها ما لا يقل عن 581 مدنياً من النازحين قتل منهم ما لا يقل عن 263 بينهم 50 طفلاً و23 امرأة وأصيب ما لا يقل عن 318 مدنياً بينهم 59 طفلاً و34 امرأة. واستمراراً لتلك الجرائم شنت طائرة حربية أو أكثر للتحالف السعودي غارتين جويتين في الساعة العاشرة صباح يوم الاثنين الموافق 2 أبريل 2018م بنايات سكنية تأوي نازحين بالغارة الأولى ثم تعقبهم خلال خروجهم من أحد العمائر السكنية التي كانت تؤويهم واستهدفهم بغارته الثانية خلال صعودهم على متن سيارة للفرار من الهجوم وتقع العمائر السكنية في حي 7 يوليو السكني بمديرية الحالي محافظة الحديدة أسفرت الغارتان الوحشيتان عن وقوع مجزرة مهولة راح ضحيتها 19 مدنياً قتلى بينهم 14 طفلاً و4 نساء وجرح 23 آخرين بينهم 9 نساء و9 أطفال هم قوام عدة أسر من النازحين أغلبهم من النساء والأطفال تناثرت أشلائهم وتفحمت في المكان كما دمرت الغارتين عمارة سكنية وسيارة مدنية لأحد النازحين الضحايا، في عمل اجرامي يعد انتهاكاً جسيماً للقانون الدولي الإنساني وجريمة حرب وإبادة مكتملة الأركان حيث والطبيعة المدنية الصرفة لمكان الجريمة والعدد المريع يؤكد تعمد طيران تحالف العدوان انتهاك مبادئ وقواعد القانون الدولي الإنساني.

 

 

لتحميل التقرير برابط مباشر:

القسم : تقارير حقوقية

الاوسمة: ,,,,,