LCRDYE

مقتل وإصابة مدنيين بقصف منازل مدنيين حي الرقاص – مديرية معين – العاصمة صنعاء – الخميس 16 مايو 2019

شن طيران التحالف  الحربي بقيادة السعودية غارة جويه صباح يوم الخميس الموافق 16 مايو 2019م على حي الرقاص وسط العاصمة صنعاء يتبع الحي حسب تقسيمه الاداري مديرية معين إحدى مديريات صنعاء الخمس ، ضربت القنبلة الجوية (5) منازل وعمارات سكنية متجاورة مع بعضها البعض يسكنها عشرات الأسر المدنية اغلبها أسر مستأجرة، اسفرت عن مقتل (7) مدنيين بينهم (5) أطفال دون سن الـ 17 عاماً وامرأة مسنة، وإصابة زهاء (69) مدنياً آخرين بينهم (27) طفلاً و (15) امرأة0 ضمن المصابين مواطنتين روسيتين ولاجئه صومالية وابنتها، واوقعت دماراً هائلاً واضرار جسيمه نالت عشرات المنازل والأبنية السكنية والممتلكات الخاصة المملوكة للمدنيين  والممتلكات العامة كمدرستي نسيبة للبنات ومعاذ بن جبل ومعهد الرازي.

ثم أعقب هذه الغارة معاودة الطيران الحربي للتحالف هجومه الجوي بغارتين جويتين على مبنى وزارة الأعلام الجديد الكائن في حي النهضة يبعد عن حي الرقاص المستهدف مسافة 4 كم تقريباً.

وفي بيان مقزز قال ناطق التحالف السعودي / تركي المالكي أن هجوم طائراته الحربية على حي الرقاص التي أسفرت عن هذه الحصيلة المروعة، والمآسي الإنسانية التي تفوق وصفها كانت ( حادث عرضي )!!،

في حين أن الأدلة التي وثقها المركز القانوني للحقوق والتنمية التي وثقها وأوردناها في متن  هذا التقرير تؤكد على تعمد التحالف قصفه بغارة جوية لحي الرقاص وتدمير منازل السكان المدنيين على رؤوسهم بنية إبادة جماعية لمعظم الأسر  التي تقطن  الحي لا سيما وأن العاصمة صنعاء مكتظة بالسكان المدنيين ولا يوجد ما يبرر هذه الوحشية للتحالف والذي يملك أجهزة رصد دقيقه  وأقمار صناعية إضافة إلى أن غاراته التي ينفذها موجهة بالدقة حسب تصريحات التحالف، ويشكل هذا الهجوم جريمتي حرب مزدوجة لاستهدافها سكان مدنيين وإعلاميين وصحفيين ومنشآت إعلامية وأشخاص من ذوي  الإعاقة.

 

 

لتحميل التقرير: