LCRDYE

مقتل وجرح مدنيين بقصف منازلهم في منطقة الهيجة – مديرية المصلوب – محافظة الجوف – السبت 15 فبراير 2020م

ملخص:

شن طيران تحالف العدوان السعودي (6) غارات جوية تفصل بين كل غارة وأخرى (5) إلى (7) دقائق عند الساعة الأولى من صباح السبت الموافق 15 فبراير 2020م استهدفت الغارة الأولى منزل المواطن / علي هادي غابش العفن بمنطقة الهيجة – مديرية المصلوب – محافظة الجوف، دمرت الغارة الأولى المنزل على ساكنيه بعضاً منهم كان ما يزال على قيد الحياة والأغلب قتلتهم الغارة الجوية، حينما شاهد الأهالي الغارة تضرب المنزل بعضاً منهم خرج هو وأسرته بحثاً عن ملاذاً آمن يحميهم من الهجوم الجوي مجدداً والبعض سارع للاستجابة والوصول للمشاركة في انقاذ العالقين من بين الأنقاض ، عاود الطيران الحربي في تلك اللحظات غارة جوية ثانية أصابت أوائل المستجيبين وأسرتين من بيت جخره خرجوا من منزلهم فارين قضت على العديد منهم وجرحت آخرين ثم عاودت الطائرات غارتين جوية استهدفت سيارتين أيضاً لمدنيين حاولوا الاستجابة والبحث عن مصابين لإسعافهم  السيارة الأولى تعود للمواطن / مبروك يحيى حلسان أصيب بإصابات بالغة في ظهره ويده اليسرى وتدمير سيارته ونجى أخيه أمين بأعجوبة والسيارة الثانية للمواطن / حسين علي يحيى الشهراني قضت عليه الغارة ودمرت سيارته وجرح مدنياً آخر كان معه ، ثم شن الطيران الحربي غارة خامسة استخدم فيها قنبلة فتاكة استهدفت عائلات من أسرة آل خفران لجاءت إلى تحت شجرة قريبة من منزلهم للاختباء تحتها وحماية أرواحهم من الغارات فأحالت أجسادهم إلى أوصال واشلاء ممزقة تناثرت بمحيط الشجرة التي اختبئوا  تحتها جميعهم أطفال مع والدتهم ولم يتبقى سوى طفل من الأسرة بترت إحدى ساقيه ، ثم عاودت الطائرات  الحربية غاراتها الوحشية استهدفت منزل المواطن/ شاجع أحمد جخره انفجرت القنبلة الجوية جوار المنزل وأصابت عدد من أفراد عائلته لتسفر الغارات عن واحدة من أبشع مجازر التحالف السعودي التي ارتكبها بحق المدنيين والطفولة باليمن كانت الحصيلة مقتل (35) مدنياً بينهم (22) طفلاً و(7) نساء وجرح (18) مدنياً بينهم (8) أطفال و(4) نسوه ، وتدمير منزلان وسيارتين ودراجه ناريه والحاق أضرار جسيمة بأربعة منازل مجاورة.

لمزيد من التفاصيل والبيانات الخاصة بالتقرير التواصل مع المركز القانوني.

تحميل التقرير