LCRDYE

ببان صادر عن وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، مارك لوكوك، حول الوضع الإنساني في اليمن

تم في الشهر الماضي إحراز تقدم فيما يتعلق بفتح الموانئ اليمنية الحيوية المطلة على البحر الأحمر لدخول
شحنات الوقود التجاري والشحنات الغذائية، فضلا عن استئناف الشحنات الإنسانية والرحلات الجوية
الإنسانية. ومع ذلك، ما زلت أشعر بقلق عميق إزاء تدهور الوضع الإنساني الكارثي الذي يزداد سوءا جراء
التصعيد الأخير في القتال والضربات الجوية.
وفي ظل وجود 22 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية في اليمن، وأكثر من ثمانية ملايين منهم
على بعد خطوة واحدة من المجاعة، وافقت اليوم على تخصيص الصندوق المركزي للاستجابة الطارئة
لمبلغ 50 مليون دولار هو الأكبر على الإطلاق لتعزيز الاستجابة على نحو عاجل. ستساعد هذه الأموال
على إنقاذ الأرواح، ولكن لتفادي كارثة محققة، يجب تحقيق ثلاثة أمور: